الموقع
Minimize

يقع جبل اللويبده في الجهة الجنوبية الغربية من مدينة عمان ويمتد موازيا جبل الحسين من الشرق للغرب ويفصله عن جبل الحسين ووسط البلد شارع الملك حسين وتصل حدوده إلى ميدان جمال عبد الناصر ويفصله عن جبل عمان والشميساني من جهة الغرب شارع الملكة نور وعن وسط البلد شارع الأمير محمد من الجنوب وشارع عرار"وادي صقره" عن جبل عمان من الجنوب أيضا.يقسم اللويبدة إلى قسمين اللويبدة الشرقي ويمتد من منتصف وسط البلد إلى منطقة العبدلي واللويبدة الغربي والذي يمتد من منطقة العبدلي إلى أطراف منطقة الشميساني ويتبع بتقسيمه الإداري إلى منطقة أمانة عمّان الكبرى التاسعة. وتبلغ مساحة جبل اللويبده حوالي 8 كم مربع.وحسب اخر إحصاء رسمي يوجد في جبل اللويبدة 4388 مسكنا وعدد سكانه  12874 نسمه منهم6554 من الاناث و 6320 من الذكور.

لمحة تاريخية

يعد جبل اللويبده من أقدم جبال عمان وأعرقها استوطنه العمّانيون منذ بدايات القرن العشرين وأختلف أهله على سبب تسميته اللويبده فمنهم قسم يقول سمي اللويبدة نسبة إلى نبتة أسمها للويبده كانت تنبت فيه قديما والقسم الآخر يقول انه سمى كذلك نسبة إلى الضباع التي كانت " تلبد " به,وأما المعتقد الأقرب للتصديق هو أنه جبل "لابد" بين جبلين أو أكثر وهو جبل هاديء يلبد أهله إلى بيوتهم مبكرين.ومن أسمائه المحببة  "جبل الياسمين" حيث يكاد لايخلو أي بيت من بيوت اللويبدة من  نبته الياسمين ورائحتها الجميلة وحاليا هو جبل الثقافة بإمتياز حيث تتواجد فيه  أكثر من ستون من المدارس و المتاحف الفنية والمعاهد الدراسية  والروابط  والمبادرات والجاليريات والمسارح ودور السينما والنقابات الأدبية والفنية والسياسية والنوادي الرياضية العريقة والجمعيات و السفارات الأجنبية وسكنه ويسكنه ملوك وأمراء وشرفاء العائلة الهاشمية و الأدباء والكتاب والشعراء والفنانون على مر الأعوام.أيضا سكنته وتسكنه نخبة من أعرق عائلات الأردن منها من له بصمات سياسية وأدبية واضحة في تاريخ الأردن.كما و سكن جبل اللويبده العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية والفكرية والحزبية الأردنية .وأيضا سكنه شهداء الأردن الخالدين الطيار موفق السلطي والطيار فراس العجلوني.

جبل اللويبدة هو لوحة فسيفساء أردنية عمّانية،فريدة،عريقة،متميزة،هادئة ومتناسقة تكاد تخلو من التلوث البصري.يمتاز جبل اللويبدة بنسيجه الإنساني والمعماري الفريد...تتشابك به مآذن الجوامع مع أبراج الكنائس ويسكنه توليفة رائعة من البشر من شتى الأصول والمنابت..السلطي إلى جانب الشركسي،النابلسي إلى جانب الخليلي،الكركي إلى جانب الشيشاني،الفحيصي إلى جانب اليافاوي،الإربداوي إلى جانب المقدسي،والمعاني إلى جانب التلحمي...الجميع يعيشون بتآلف ومودة ومحبة وإنسجام.
وتسمى العديد من شوارع اللويبدة  وعددها تسعة وتسعون شارعاً بأسماء الصحابة رضوان الله عليهم والملوك والأمراء والشرفاء و الأدباء والشعراء ورجال السياسة حتى انك تشعر في تجوالك في شوارع اللويبدة وكأنك في قرية تاريخية مصغرة . ومن أشهر معالم اللويبدة التاريخية ما كان يعرف باسم دوار الحاووز حيث كان به خزان دائري للماء استعمل لتزويد منطقة وسط البلد بالمياه لفترة طويلة وعرف هذا الدوار قديما باسم ميدان الأمعري وبعدها تغير اسمه إلى ميدان محمد علي العجلوني وحاليا ميدان باريس وبالرغم من تغيير اسمه عدة مرات إلا أن اسم "دوار الحاووز " هو أكثر الأسماء التي علقت بذهن الجميع . وكان يتواجد قديما أبنية للجيش البريطاني بالقرب من دوار الحاووز واستعملت فيما بعد كأول مقر لنادي الأردن وهناك أيضا حديقة جميلة أخرى إلى الغرب من دوار الحاووز كانت تسمى " دوار المنتزه " أو "دوار حديقة الأمانة" على الرغم من عدم كونها دائرية حيث كان يقصدها جميع سكان عمان للجلوس والتنزه وكان يتواجد فيها ملاعب للأطفال وتسمى حاليا حديقة المتحف الوطني للفنون الجميلة التي يقع عليها ويعرف الشارع الملتف حولها باسم شارع حسني فريز ومكان تلك الحديقة كان هناك بستان جميل كبير يعرف باسم" بستان عبد القادر طاش".
ومن البيوت القديمة المشهورة في جبل اللويبدة بيت عبد الحفيظ العيتاني(قصر البيروتي) ,الواقع بين شارع السعدي ونديم الملاح ,والمقام في عام 1934 وقد كان سكنا في الثلاثينات ل الشريف جميل بن ناصر رئيس الديوان الأميري ومن هذا البيت تزوج الأمير طلال"الملك طلال لاحقا" زوجته الشريفة زين الشرف بنت جميل "الملكة زين لاحقا" ومنه تزوج الشريف فواز زوجته الشريفه نافعه في العام 1936 و بيت عبد الحليم النمر الحمود والذي بني على أثار كنيسة بيزنطية حيث سكنه المعتمد البريطاني بيك باشا وتم تحويله إلى " دارة الفنون " من قبل مؤسسة خالد شومان وأيضا فوق هذا البيت يقع البيت الأزرق الذي سكنه حاكم عكا والى جانبه منزل رئيس الوزراء دولة سليمان باشا النابلسي وفي شارع كلية الشريعة يقع بيت بديع يعيش والذي بني من الحجر الأحمر المنقوش ويعتبر من أجمل البيوت في الأردن معماريا